الألفاظ المبتذلة

الألفاظ المبتذلة

قال ابن الأثير: “وقد ذكر ابن سنان الخفاجي ما يتعلق باللفظة الواحدة من الأوصاف، وقسهما إلى عدة أقسام: 1: كتباعد مخارج الحروف، 2: وأن تكون الكلمة جارية على العرف العربي غير شاذة، 3: وأن تكون مصغرة في موضع يعبر به عن شيء لطيف أو خفي أو ما جرى مجراه، 4: وألا تكون مبتذلة بين العامة، وغير ذلك من الأوصاف. (المثل السائر)

ثم عرَّف ابن الأثير الألفاظ المبتذلة بقوله:

“هي الألفاظ السخيفة الضعيفة”. أهـ

وضرب على ذلك مثال: الآجر والقرمد والطوب، وقال: “لفظة “آجر” مبتذلة جداً، وإن شئت أنْ تعلم شيئا مِن سِرّ الفصاحة التي تضمنها القرآن فانظر إلى هذا الموضوع، فإنه لما جيء فيه بذكر الآجر لم يُذكر بِلَفظه، ولا بِلَفظ القرمد أيضاً، ولا بِلفظ الطوب الذي هو لغة أهل مصر، فإن هذه الأسماء مبتذلة،لكن ذُكر في القرآن على وجه آخر وهو قوله تعالى: ” {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا} (القصص 38) ” فعَبَّر عن الآجر بالوقود على الطين”. (المثل السائر)

أما الميرزا فلم يكتفِ بالألفاظ المبتذلة، بل ذكر ألفاظا مقرفة ومقزّزة ومعيبة، وهذه أمثلة:

1: ويسقطون كالذباب على قَيح ومُخاط وبُراز الناس. (التبليغ)

2: كمثل رجلٍ كان يأكل البُرازَ مِن مدة مديدة… ولا يتنبّه على أنه رجس وقذر لا من أطعمة الآدميّين، فلاقاه رجل لطيف نظيف ومع ذلك زكي وظريف، فرآه يأكل الغائط فأَنَّبَه كما يؤنّب الحَكَمُ المايطَ، وقال ما تفعل ذلك؟ أتأكل البراز يا بُرازَ الخبيثين؟… قال إني ما آكل البراز، وما كنتُ أن أحتاز فما أبالي الإفزاز… وإن هو إلا تهمةُ مَذّاعٍ. (نور الحقّ)

3: فسقطوا لأجل ذلك على الدنيا بالقلب الشحيح، كالذباب على المخاط والقيح. (نور الحق)

4: وإنْ وجدت مثلا قافيتَين متوازيتَين كعجيزتَي النساء، فتجد رديفًا كأَلْيةٍ اختلَّ تركيبها وتحرّكتْ وما بقيتْ على الاستواء. (لجة النور)

وهذا التشبيه من أحَطّ ما يخطر بالبال، وأكثره ابتذالا وسفالةً وانحطاطا، ولا يخطر ببال أدنى أولاد الشوارع، ولا يذكره محترم أمام الناس.

5: وعلى الخَرْءِ تَداكأوا، وعلى القذر تكأْكأوا. (الهدى والتبصرة)

وهذه العبارة لا تحوي لفظا مبتذلا فحسب، بل استخدم فيها كلمة تُعدُّ مضرب المثال في التقعُّر والتوعُّر، حتى قال صلاح الدين الصفدي:  “وتَقْعيرُ الألفاظ معلوم، وقد ذكره الناس. من ذلك أن عيسى بن عمر النحوي سقط عن حماره وأغمي عليه، فلما أفاق ورأى اجتماع الناس عليه، قال: ما لَكُمْ تَكَأْكَأْتُم عليَّ تكَأْكُؤَكُم على ذِي جِنَّةٍ؟ افْرَنْقِعُوا عنّي. فقال بعضهم: دعوه فإن عفريته يتكلم بالهندية”. (نصرة الثائر)

#هاني_طاهر 21 فبراير 2018

………………

………………

من حقّ القارئ علينا أن نعوّضه بكلام جميل بعد الصدمة التي تعرّض لها. فنختار قصيدة معاصرةً هذه المرة، قصيدة أبي القاسم الشابي

إذا الشعــبُ يومـًـا أراد الحيــاة فلا بـــدَّ أنْ يستجيبَ القـَـدَر

ولا بـــدَّ للَّيــــل أنْ يَنْجَلـــي ولا بـــــدَّ للقَيــْـــد أنْ ينكَسِـــــر

ومَن لم يعانقــْه شــوقُ الحيــاة تبخَّــرَ فــي جوِّهــا واندَثَـــر

كـــذلك قالــتْ لــي الكائنــاتُ وحدَّثَنـــي روحهُــا المستَتِـــر

ودمدمت الريح بين الفجاج وفــوق الجبــال وتحــت الشجـــر

إذا ما طَمَحْتُ إلى غايـــة ركبــتُ المنـــى ونســيتُ الحـــَذَر

ومَن لا يحبُّ صعودَ الجبــال يعِش أبَــدَ الدهــْر بيــن الحُفــَــر

وثارَتْ بِقلبي دماءُ الشباب وضَجَّتْ بصــدري ريـــــاح أُخَـــــر

وقالت لي الأرضُ لما سألْت: يا أمُّ هــل تكرهيــن البَشَــر؟

أبارك في الناس أهل الطموح ومن يستلـــذُّ ركــوبَ الخَطــَر

وألعنُ مَن لا يُماشي الزمان ويقْنَعُ بالعيش عيْش الحَجـَـر

 

(Visited 22 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

حيل الميرزا للهروب من التحدّي مواجهةً

حيل الميرزا للهروب من التحدّي مواجهةً كثيرون هم العلماء الذين تحدوا الميرزا أن يواجههوه باللغة …

Kyrie Irving Authentic Jersey