الرئيسية / اللغة العربية / الركاكة والعجمة / الألفاظ الثقيلة تتنافى مع الفصاحة

الألفاظ الثقيلة تتنافى مع الفصاحة

الألفاظ الثقيلة نُطقًا تتنافى مع الفصاحة

يتحدث ابن الأثير عن فصاحة الألفاظ، فيقول:

إنه يجب أن تُجْتَنَب الألفاظُ المؤلَّفَة مِن حروف يثقُل النُّطْقُ بها، سواء كانت طويلة أو قصيرة، ومثال ذلك كلمة مستشزرات، لأنها تثقل على اللسان ويشق النطق بها. (المثل السائر بتصرّف)

ويشرح ابن الأثير سبب ثقل هذه الكلمة الواردة في معلقة امرئ القيس، فيقول:

” وسببه أن الشين قبلها تاء، وبعدها زاي، فثَقُلَ النُّطقُ بها، وإلا فلو جعلنا عِوَضاً مِن الزاي راءً ومن الراء فاءً، فقلنا “مستشرف” لزال ذلك الثِّقل.” (المثل السائر)

وفيما يلي كلمات ثقيلة قريبة من هذه الكلمة في نصوص الميرزا:

1: “ولا يتشزَّنون”. (تذكرة الشهادتين)

2: ” وما قنع على مِمْكَلٍ وما هابَ شَزَنًا”. (سيرة الأبدال)

3: “فأقسمتُ بالله الذي جلَّ شأنهُ … على أنه يُخزي عدوي ويَشزِرُ”. (حمامة البشرى)

فكلمة “يشزر” ثقيلة. وهذا هو البيت الأصلي الذي سرقه الميرزا:

فَأَقْسَمْتُ بِالبيْتِ الذي طَافَ حَوْلَهُ … رِجَالٌ بَنَوْهُ مِنْ قُرَيْشٍ وجُرْهُمِ (معلقة زهير)

ولنقارن في سهولة قراءة بيت زهير، وثِقَل بيت الميرزا. وليحاول القارئ أن يكرر كلمة يشزر مرتين أو ثلاثا ليستشعر كم يصعب أن تُلفظ الياء تليها الشين ثم الزاي ثم الراء، وكم هي ثقيلة!

وفيما يلي كلمات أخرى ثقيلة في تراث الميرزا المتوعّر:

1: ويحسب انثعابَ دمه في الله كشرابٍ مُشَعْشَعٍ بالثِّغْبان. (سيرة الأبدال)

انثعابَ و بالثِّغْبان ثقيلتان نطقًا وسمعًا.

2: ومنكم مَن صَبَّغَ البهتان، وواضَخَ الهذيان. (دافع الوساوس)

واضخَ ثقيلة.

3: وقد سمعتم أن مفرداتِها تُواضِخُ نقوشَ تقسيم الفطرة. (منن الرحمن)

4: ذلك بأنهم يُعطَون معارف كثفافيدَ. (تذكرة الشهادتين)

5: وبه تُفضَخ عناقيدهم. (تذكرة الشهادتين)

6: لا يناضلون أعداءهم كإبلٍ تواضَخَتْ، ولا يكون وِضاخُهم إلا إذا الحرب عند ربّهم حُتِمتْ، ولا يجادلون إلا إذا الحقيقة ائتَلختْ. (تذكرة الشهادتين)

7: ويعافهم الناس فهم يمضخون. (تذكرة الشهادتين)

8: وإن الْتهبوا اليومَ كالنار المُنْحضِجة. (سيرة الأبدال)

9: ولا يعلمون ما الحِنْضِجُ. (سيرة الأبدال)

10: وقد اضْجَحَرّوا كالقِربة مِن ذِكره. (سيرة الأبدال)

11: وما مُضنِئة من مضنئاتها إلا عقمتْ. (الخطبة الإلهامية)

12: فويل للذين قعدوا كجُلْذٍ، وكثرت وساوسهم كامرأة أَضْنَأتْ… وهو من الذين يَغْتَهِبون. (تذكرة الشهادتين)

13: لا تجد أنفسهم كالمُبَرْطِسين. يحسبهم الزَوْشُ العِنْقاشُ من المُخْترِصين. (تذكرة الشهادتين)

14: بفويطتك في الرياغة. (سر الخلافة)

15: أَخْثِ في الثَّفيَّة. (مكتوب أحمد)

وقد ذكرتُ في مقال: “الوحشي الغليظ المتوعّر لا يستعمله إلا أجهل الناس”، بعض الكلمات، مثل: جحيش، جحاس، إجحاح، فكلها ثقيلةٌ، لذا فهي ليست فصيحة، و الأصل أن يختار الكاتب كلمات لا تثقل على اللسان.

#هاني_طاهر 20 فبراير 2018

……….

……..

وللترويح عن النفس بعد قراءة عبارات الميرزا ثقيلة الدم، أنقل قصيدة الفرزدق العظيمة في مدح زين العابدين، ولنلاحظ أنّه ليس هنالك أي كلمة ثقيلة، بل كلها كلمات سهلة النطق رقيقة عذبة.

هذا الذي تعرفُ البطحاءُ وطأتَه….. والبيتُ يَعْرفُه والحِـلُّ والحرَمُ

هذا ابْنُ خيرِ عباد اللـه كُلِّهِمُ ….. هذا التَّقـيُّ النقيُّ الطاهرُ العَلَمُ

هذا ابنُ فاطمةٍ إنْ كنتَ جاهلَهُ ….. بِجَـدِّهِ أنبيـاءُ اللـهِ قد خُتِموا

وليس قولُك “مَنْ هـذا” بضائِـره ….. العُرْب تعرفُ مَن أنكرتَ والعَجَمُ

كلتا يديه غِيـاثٌ عـمَّ نفعُهمـا ….. يُستَوكَفان ولا يعروهمـا عـَـدمُ

سهْـلُ الخليقـة لا تُخشى بوادرُه ….. يزينه اثنان حُسـنُ الخَلْقِ والشِّيمُ

حـمّالُ أثقـالِ أقوام ٍ اذا افْتُدِحوا ….. حلـو الشمائـل تحـلو عنده نعَمُ

ما قـال لا قـطُّ إلا فـي تشهُدِه ….. لولا التشهـُّدُ كانـت لاءَه نـَعَمُ

عـمَّ البريـةَ بالإحسـانِ فانقشَعَتْ …..عنها الغياهِبُ والإمـلاقُ والعـدَمُ

إذا رأتـه قريـشٌ قـال قائلهـا ….. إلى مكارم هذا ينتهـي الكـَرَمُ

يُغضي حيـاءً ويُغضَى مِن مهابته ….. فما يُكَلـُّـم إلا حيـن يبتسـمُ

بكفـّـهِ خيـزرانُ ريحُهُ عَبِـقٌ ….. مِن كـفِّ أروعَ في عِرنينه شَمَمُ

يكـاد يمسكـه عِرفـانَ راحتِـه ….. رُكنُ الحطيم إذا مـا جاء يستلمُ

اللـه شرّفَهُ قِدْمــاً وعَظـَّمَــه ….. جرى بذاك له في لوحِـهِ القلَـمُ

أيُّ الخلائق ليسَت فـي رقابهِـمُ …..لأوّلـِيـَّـةِ هـذا أو لَـهُ نِـعَـمُ

مَن يـشكرِ الله يـشكر أوَّليَّة ذا ….. فالدين مِن بيت هذا نالـه الأمـمُ

ينُمى إلى ذروة الدين التي قصُرَتْ ….. عنها الأَكُفُّ وعن إدراكها القـَدَمُ

مَن جَدُّه دان فضلُ الأنبياء لـه ….. وفضلُ أمّتِـهِ دانـت لـه الأمَـمُ

مشتقة مِن رسول اللـه نبْعَتُـه ….. طابتْ مَغارِسُهُ والخيـم والشِّـيـمُ

ينشَقُّ ثوبُ الدجى عن نورِ غُرَّتِهِ….. كالشمس تنجاب عن إشراقها الظُّلَمُ

مِن معشرٍ حبُّهم ديـنٌ وبغضهُـمٌ ….. كفْر ٌوقربهـُمُ منجـًى ومعتَصَــمُ

مُقَـدّمٌ بعـد ذكـر اللـه ذِكرُهُـمُ ….. في كِلّ بدءٍ ومختومٌ بـه الكَـلـِمُ

إنْ عـُدَّ أهل التقى كانـوا أئمتهم ….. أو قيل مَن خيرُ أهلِ الأرض قيل هُمُ

لا يستطيع جـوادٌ بعـد جودِهـِمُ ….. ولا يدانيهـمُ قـومٌ وإن كرُمـُوا

هم الغُيوث إذا ما أزْمَـةٌ أزَمَـتْ ….. والأُسْدُ أُسْدُ الشَّرى والبأسُ مُحْتَدَم

لا يُنقِص العسرُ بسطاً مِن أكفِّهِـمُ ….. سِيّان ذلك إنْ أثرَوْا وإنْ عَدِمـوا

يُسْتَدفـع الشـرُّ والبلـوى بحبّهـِمُ ….. ويُسْتَرَبُّ به الإحسـانُ والنِّعــمُ

 

(Visited 39 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

حيل الميرزا للهروب من التحدّي مواجهةً

حيل الميرزا للهروب من التحدّي مواجهةً كثيرون هم العلماء الذين تحدوا الميرزا أن يواجههوه باللغة …

Kyrie Irving Authentic Jersey