الرئيسية / اللغة العربية / الأخطاء النحوية / ركاكة الميرزا في التوكيد المعنوي.. 50 خطأ لغويا

ركاكة الميرزا في التوكيد المعنوي.. 50 خطأ لغويا

ركاكة الميرزا في استخدامه كلمة “كُلّ” التوكيدية.. ح1

ركاكةُ الميرزا يُحِسُّ بها العربي على السليقة، ومن دون معرفته بقواعد اللغة. فحين يقول الميرزا: ” وكان قوله خيرا من أقوال كلها” يشعر السامع بأنّ هناك مشكلة، وإنْ لم يعرف كيف يعبّر عنها، أو لم يعرف كيف يسمّي هذا الخطأ أو هذه العُجمة، ولكن لو قلتَ له ماذا تقول أنت؟ سيقول: وكان قوله خيرا من الأقوال كلها.

الحقيقةُ أنّ “كل” يمكن أن تتبع ما قبلها، أو لا تتبع، فإذا لم تكن تابعة لما قبلها، فتُعرب حسب موقعها من الجملة، سواء كانت مضافة إلى اسم ظاهر، نحو: جاء كلُّ الطلاب، والتقيتُ بكلِّ الطلاب. أم كانت مضافة إلى ضمير، نحو: {وَكُلُّهُمْ آَتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا} (مريم 95)

أما إذا كانت تابعة لما قبلها وأَضيفت إلى ضمير يعود على المؤكد فهي توكيد معنوي. نحو: جاء الطلابُ كلُّهم.

ولا بدّ أن يكون المؤكد معرفةً أو شبيها بالمعرفة، وإلا كيف نؤكد على شيء لا نعرفه ولا نحيط به وهو غير محدّد؟

فـ “كل” التابعة لما قبلها كان الميرزا يضيفها إلى ضمير ولا يتعامل معها على أنها توكيد، أو يتعامل معها على أنها توكيد ولكنه يجهل كيف يكون التوكيد وكيف يُصاغ.

فعبارة: “جاء كلهم”.. خاطئة، فإما إن نقول:

1: جاء الطلابُ كلهم.. “كلهم” توكيد معنوي مرفوع، لأنها تابعة لما قبلها ومضافة إلى ضمير.

2: أو نقول: جاء كلُّ الطلاب.. “كلّ”: فاعل مرفوع، لأنها ليست تابعة لما قبلها.

والآن إلى كوارث الميرزا وركاكته وعُجمته، يقول:

1: وإذا غلب المسيح فاختتم عند ذلك محارباتٍ كلها التي كانت جارية بين العساكر الرحمانية والعساكر الشيطانية. (الخطبة الإلهامية)

الصحيح: المحاربات كلها.

2: وداومَ على أن يكتب أمام عينه آيةً آية كما كان ينزل حتى جمَع كله. (حمامة البشرى)

الصحيح: جمَعَه كلَّه.

3: والتطعيم جعَل كلَّهُم في ساعة أمواتا. (مواهب الرحمن)

الصحيح: جعلهم كلهم.

4: وكان وعد التوفي مقدَّما على كلها. (حمامة البشرى)

الصحيح: عليها كلها.

5: وكان قوله خيرا من أقوال كلها. (حمامة البشرى)

الصحيح: أقواله كلها. أو الأقوال كلها. فلا يجوز أن يكون المؤكد نكرة هنا.

6: وأحمد الله على أني ما وجدت إلهاما من إلهاماتي يخالف كتاب الله، بل وجدت كلها موافقا بكتاب رب العالمين. (حمامة البشرى)

الصحيح: وجدتها كلها موافقةً كتابَ [هنا 3 أخطاء]

7: فالحاصل أن هذه الأحاديث كلها لا تخلو عن المعارضات والتناقضات، فاعتزِلْ كلها. (حمامة البشرى)

الصحيح: فاعتزلها كلها.

8: بل نسجوا كلها بمنسج الكيد والظلم. (نور الحق)

الصحيح: نسجوها كلها.

9: وندعو كلّهم للمقابلة ولهم خمسة آلاف. (نور الحق)

الصحيح: وندعوهم كلهم.

10: وكان كلّهم قومًا ضالّين. (نور الحق)

الصحيح: وكانوا كلهم.

11: وسمعتَ كله ورأيتَ يا قدير. (نور الحق)

الصحيح: وسمعتَهُ كلَّه.

12: لقد كان كلّهم جهلاء. (نور الحق)

الصحيح: لقد كانوا كلهم.

13: بل رُزقتُ كلها من حضرة الكبرياء. (منن الرحمن)

الصحيح: رُزِقتُها كلَّها.

14: فلا بد من أن نقرّ بلسانٍ، هي أُمُّ كلِّها لكمال بيان. (منن الرحمن)

الصحيح: أمها كلها.

15: وما قلنا هذا القول كصفير اللاعبين، بل أرينا كلها كالمحققين. (منن الرحمن)

الصحيح: أريناها كلها.

16: قد سمع مني هذا الكشف بمقام “هوشياربور” قبل موت “أحمد”، بل قبل إشاعة واقعاتٍ كلّها، رجلٌ مِن وُلْدِ شيخ صالح غزنوي. (مكتوب أحمد)

الصحيح: الواقعات كلها.

17: ورأيت كلهم من المعادين المعتدين. (مكتوب أحمد)

الصحيح: ورأيتهم كلهم. أو ورأيتُ أنهم كلهم.

18: وكَتَبَ كلها ثم طالب كالمصرّين. (حجة الله)

الصحيح: وكتبها كلها.

19: وإذا فعلتَ كله فأَرسِلْ إليّ مكتوبك العربيّ بالسرعة. (حجة الله)

الصحيح: فعلته كله.

20: واتفق كلهم على أن عيسى أتى بفضل من الله. (الخطبة الإلهامية)

الصحيح: واتفقوا كلهم.

21: وما قصّ علينا ربنا قصص كلهم وما أنبأَنا بأسمائهم. (الخطبة الإلهامية)

الصحيح: قصصَهم كلِّهم، أو كلَّ قصصِهم.

22: ليس مرادنا ههنا مِن ذكر ملوك الإسلام أن كلهم ظالمون. (الهدى والتبصرة)

الصحيح: أنهم كلهم.

23: وكتَبَ كلُّهم في كتبهم أنها صُنعت لجراحات عيسى. (الهدى والتبصرة)

الصحيح: وكتبوا كلهم.

24: وأما الأحاديث فأنت تعلم أن كلها آحاد إلا القدر القليل الذي هو كالنادر. (حمامة البشرى).

الصحيح: أنها كلها آحاد.

25: فيكفُرون نعم الله، ولا يتوجّهون إلى وعظِ واعظ… بل عندهم جوابُ كلِّها السيفُ أو الرمح. (حمامة البشرى)

الصحيح: جوابُها كلِّها.

26: مع أن الله فضّله على كلّهم بحسن نياته (سر الخلافة)

الصحيح: عليهم كلهم.

27: وأنه أعطى كلَّ شيء خَلْقَه وكفَل أمرَ كلِّهم أجمعين. (إعجاز المسيح)

الصحيح: أمرَهم كلَّهم.

28: وأعدَّ لأفراس الوكالة أثاثة… ليرمي كلهم من قوسٍ واحدٍ السهامَ. (مواهب الرحمن)

الصحيح: ليرميهم كلهم.

29: وكتاب آخر سبق كلها ألفته في هذه الأيام. (التبليغ)

الصحيح: سبقها كلها.

30: فنبذْنا كلّه مِن أيدينا كالمتاع الرديِّ (دافع الوساوس)

الصحيح: فنبذناه كله.

جهلةُ الأحمديةِ يبحثون عن الشاذّ والمهمل والبائد ليبرروا به ركاكة الميرزا، نقول: الفصاحةُ تتنافى مع هذا الذي تبحثون فيه، فإذا عثرتم على شيء فإنما أقصى إنجاز تستطيعونه هو نقل عبارة الميرزا مِن خانة الخطأ النحوي إلى خانة الركاكة والعُجمة والانغلاق والغثاثة. ألا تكفيكم سليقةُ العرب التي تَمُجُّ مثلَ هذه التعابير؟!

#هاني_طاهر 15 فبراير 2018

 

ركاكة الميرزا في استخدامه كلمة “كُلّ” التوكيدية ح2.. الفَصْل بين التوكيد والمؤكد

لا أريد أن أذكر أية قاعدة نحوية في هذا المقال، ولا أدّعي أنّ عباراته التالية خاطئة، لكني سأترك الحكم لسليقة القارئ، وسأكتفي بكتابة عبارة الميرزا، ثم عبارتي التي عدَّلت عبارته تعديلا بسيطا، ولكنها غيّرت المذاق كثيرا.

1: الميرزا: وكان قُدّر أن الناس يضلّون كلهم في الألف السادس. (الخطبة الإلهامية)

هاني: وكان قُدّر أن يضلّ الناس كلهم في الألف السادس.

هاني: وكان قُدّر أن الناس كلهم يضلّون في الألف السادس.

……………………………………………

2: الميرزا: وكانوا مجتمعين كلهم. (الخطبة الإلهامية)

هاني: وكانوا كلهم مجتمعين.

……………………………………………

3: الميرزا: وكان يعلم أنهم يموتون كلهم قبل ظهور ذلك النبأ. (التبليغ)

هاني: وكان يعلم أنهم كلهم يموتون قبل ظهور ذلك النبأ.

……………………………………………

4: الميرزا: وكيف نظن أنهم أخطأوا كلهم وأنتم المصيبون؟ (التبليغ)

هاني: وكيف نظن أنهم كلهم أخطأوا وأنتم المصيبون؟

……………………………………………

5: الميرزا: إن أجزاء النبوة توجد في التحديث كلها. (حمامة البشرى)

هاني: إن أجزاء النبوة كلها توجد في التحديث.

هاني: إن أجزاء النبوة كلها موجودة في التحديث.

……………………………………………

6: الميرزا: والخَلق ينامون كلهم. (حمامة البشرى)

هاني: والخَلق كلهم ينامون.

………………………

7: الميرزا: وكان القرآن معنا كله. (التبليغ)

هاني: وكان القرآن كله معنا.

#هاني_طاهر 15 فبراير 2018

ركاكة الميرزا وأخطاؤه في التوكيد المعنوي.. ح3

ينطبق على “جميع” ما ينطبق على “كل” كما جاء في الحلقة الأولى، فلا بدّ من وجود المؤكَّد الذي يعود عليه الضمير الذي أُضيفت إليه “جميع”، ولا بد أن يكون المؤكد معرفةً أو نكرةً محدّدة يفيدها التوكيد، وفيما يلي أخطاؤه:

1: قد كان إجماع الصحابة على موت عيسى أوّلَ إجماع انعقد في الإسلام باتفاق جميعهم، وما كان فرد خارجًا منه كما أنتم تعلمون. (الخطبة الإلهامية)

الصحيح: باتفاقهم جميعهم.

2: وقد اجتمع جميعهم صائلين على الإسلام. (لجة النور)

الصحيح: وقد اجتمعوا جميعهم.

3: فمن صال عليه فقد صال على جميعهم وعلى كلّ من جاء من حضرة الكبرياء. (الاستفتاء)

الصحيح: صال عليهم جميعهم.

4: فمن أنكر أبديّة أحد من صفات حضرة العزّة فكأنما أنكر جميعها ومال إلى الدهريّة. (الاستفتاء)

الصحيح: أنكرها جميعها.

5: رؤوفٌ رحيمٌ كهفُ أممٍ جميعها. (كرامات الصادقين)

الصحيح: كهف الأمم جميعها.

6: وسُمّي جميعُها باسم الجنين. (منن الرحمن)

الصحيح: وسمّيت جميعها.

……………………….

كلاهما وكلتاهما ينطبق عليهما أيضا ما ينطبق على “كل” و “جميع”.

وهذه أخطاء الميرزا:

1: فهذان حزبان خرج كلاهما من العدل والحزم والاحتياط. (مواهب الرحمن)

الصحيح: خرجا.

2: وتعلمون أن دُودَه لا تَهلِكُ إلا في صميم البرد أو في صميم الحر، فاختاروا كليهما تُعصَموا من الضر. (مواهب الرحمن)

الصحيح: فاختاروهما كليهما.

………………………

 

أما كلمة “أجمعون” فتتبع ما سبقها، كما في الآية: {فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ} (الحجر 30)، (ص 73)، ولكن الميرزا أخطأ فيما يلي:

1: ولولا دفعُ الله الطلاحَ بأهل الصلاح لفسدت الأرض ولسُدّت أبواب الفلاح ولهلك الناس كلهم أجمعين. (سر الخلافة)

الصحيح: أجمعون.

2: وسجد لآدم الملائكة كلهم أجمعين. (نور الحق)

الصحيح: أجمعون. ونلحظ هنا أيضا كما لاحظنا سابقا أنه لا يحفظ الآية القرآنية، مع أنها تكررت مرتين في القرآن.

…………………………….

“كلا وكلتا” إذا أضيفتا إلى اسم ظاهر فإنما تعاملان معاملة الاسم المقصور الذي تقدَّر حركة إعرابه على الألف. وقد أخطأ الميرزا في قوله:

ليدلّ لفظُ الأُنسَين على كلتي الصفتين إلى انقطاع الزمان. (منن الرحمن)

الصحيح: كلتا.

………………………

يخطئ الميرزا في استعمال أداة الحصر [لا النافية مع إلا الاستثنائية]، فيقول:

فالذي يقول أن الأصحاب الثلاثة كانوا من الكافرين والمنافقين أو الغاصبين فلا يُكفّر إلا كلهم أجمعين. (سر الخلافة)

وقوله هذا يتضمن أنّ من يعترض على الخلفاء الثلاثة فإنما يكفّر الصحابة وحدَهم ولا يكفّر غيرهم. وهذا المعنى غير مقصود، بل المعنى المقصود هو أنه يكفّر الصحابة جميعا. فكان عليه أن يقول:

فالذي يقول إن الأصحاب الثلاثة كانوا من الكافرين والمنافقين أو الغاصبين فهو يكفِّر الصحابةَ كلهم أجمعين.

………

ألم يَأْنِ لمَن يزعُم أن الله علَّم الميرزا 40 ألفا مِن اللغات العربية أن يستحيي؟!

#هاني_طاهر 15 فبراير 2018

(Visited 51 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

حيل الميرزا للهروب من التحدّي مواجهةً

حيل الميرزا للهروب من التحدّي مواجهةً كثيرون هم العلماء الذين تحدوا الميرزا أن يواجههوه باللغة …

Kyrie Irving Authentic Jersey