الميرزا يفتري على أهل السنة.. بعثة محمد بن الحسن العسكري

يفتري الميرزا على أهل السنة زاعما أنهم يؤمنون ببعثة شخص باسمِ محمدٍ بن الحسن العسكري الإمام الحادي عشر عند الشيعة، فيقول:

“يعتقد أهل السنة أن الإمام محمد المهدي قد مات، وأن إماما آخر سيُبعث باسمه في الزمن الأخير”. (إزالة الأوهام، ص 367)

والحقيقةُ أنّ هذا محضُ كذِب، وإنما فَبْركَهُ الميرزا ليقول إنه هو ذلك الإمام الذي ينتظره الشيعة، والذي فسّره أهل السنة بإمام يُبعث باسمه.

أهل السنة لا يرون أنّ هنالك أيّ ابن للحسن العسكري، بل يرون أن بعض أتباع الحسن العسكري هم مَن فبرك حكاية وجود ابن عند الحسن العسكري، وبُعيد وفاة الحسن زعم أحد المؤمنين بولايته أنه سفيرهذا الإمام ذي العامين أو الأعوام الخمسة، حتى إذا قرب أجل السفير أوصى لسفير آخر، حتى إذا مات السفير الرابع غاب هذا الإمام غيبة كبرى. بل لا يؤمن أهل السنة بالإمامة ولا بإمامة أيّ من أئمة الشيعة، بل يرونهم مجرد أشخاص صالحين فبركَ بعضُ المغرضين على ألسنتهم أقوالا. وهم يؤمنون بهم أئمةً من دون أن يدعو هؤلاء الصالحون أحدا إلى أنْ يتّخذهم أئمة. فكيف بعد هذا كله سيقول أهل السنة إن “إماما آخر سيُبعث باسم محمد بن الحسن في الزمن الأخير”!!

وحتى لو صدّق بعض أهل السنة أنّ هناك ابنا للحسن العسكري فهم يرون أنه ليس له أدنى علاقة بالمهدي المنتظر.

فالميرزا يفتري على كل الناس وعلى كل الأشياء، بلا حياء.

#هاني_طاهر 2 ابريل 2018